أطلس البلاستيك

حقائق وأرقام حول عالم البوليمرات التركيبيّة

 عالم خالٍ من البلاستيك؟

يحتوي أطلس البلاستيك على الحقائق القاسية، وأيضاً البيانات والأرقام التي تثبت أنّ قصة البلاستيك التي يرويها قطاع تصنيع البلاستيك إنّما هي خرافة. ونحن في حاجة إلى تقليصات عاجلة وقاسية في إنتاج البلاستيك واستهلاكه، على المستويات المحليّة والوطنيّة والعالميّة: تقليصات تعالج التلوّث البلاستيكيّ في مصدره.

على الحكومات محاسبة صنّاع البلاستيك
باربارا أونموسيغ

أطلس البلاستيك 2020

حقائق وأرقام حول عالم البوليمرات التركيبيّة

حمل الملف أو اطلبه الآن!
مساهمات من أطلس البلاستيك
مساهمات من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

المساهمات العالمية

All infographics from the Plastic Atlas

Download now!
إن الحلول لأزمة البلاستيك يجب أن تسير بالتزامن مع حلول تغيّر المناخ
ليلي فوهر

الرسوم البيانية من أطلس البلاستيك

أطلس البلاستيك 2020

أطلس البلاستيك 2020

حقائق وأرقام حول عالم البوليمرات التركيبيّة

حمل الملف أو اطلبه الآن!

Further Reading

التغطية الإعلامية لأطلس البلاستيك
بث جلسة الإطلاق الإلكتروني لأطلس البلاستيك لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا باللغتين العربية والإنجليزية . تم مناقشة مشكلة البلاستيك على الصعيدين الإقليمي والعالمي مع متحدثون/ات من المنطقة للحديث حول مشاكل و سبل معالجة مشكلة البلاستيك في بلدانهم/ن بالإضافة إلى التدابير الحكومية المتخذة ودور الجهات الفاعلة في المجتمع المدني في الحد من استخدام البلاستيك وإنتاجه. بالاضافة الى استعراض الجهود الجماعية التي تبذلها الحراكات حول العالم والتي تطالب وتعمل على إيجاد حلول حقيقية ومستدامة. كما وقدم فريق العمل عرض خاص يشمل محتويات إصدار الأطلس بالإضافة إلى جهود وأنشطة مؤسسة هينرش بل المختلفة التي تعالج قضية التلوث البلاستيكي وإدارة النفايات الصلبة.

مقابلة مع نضال عطاالله، منسق برنامج العدالة البيئية في مؤسسة هينرش بل - فلسطين والأردن، على فضائية القدس التعليمية يوم الاحد الموافق 11 تشرين أول 2020، للحديث عن إطلاق أطلس البلاستيك النسخة العربية 2020

مقابلة مع نضال عطاالله، منسق برنامج العدالة البيئية في مؤسسة هينرش بل - فلسطين والأردن، على التلفزيون العربي (برنامج صباح النور) يوم السبت الموافق 10 تشرين أول 2020 للحديت عن إطلاق أطلس البلاستيك - إصدار منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2020.

عن أطلس البلاستيك

يتناول أطلس البلاستيك جوانب متعددة عن البلاستيك ضمن تسعة عشر فصلًا، موضحة في رسومات إنفوغرافيك. ويبحث أطلس البلاستيك في ارتفاع إنتاج البلاستيك العالمي بسبب الغاز الصخري الطبيعي الرخيص الذي يغذّي ويوسّع هذا الإنتاج. وتخطط الولايات المتحدة الأمريكية وحدها لزيادة إنتاجها من البلاستيك بنسبة 30 بالمائة في السنوات القليلة المقبلة. ونظرًا لأنّ 99 بالمائة من جميع المواد البلاستيكية يتم إنتاجها من الوقود الأحفوريّ مثل النفط والغاز والفحم، فإنّ الانبعاثات الضارة بالمناخ على مدار دورة حياة البلاستيك هائلة. ويشرح أطلس البلاستيك هذه الدورة بدءًا باستخراج البلاستيك ومعالجته واستخدامه إلى التخلّص منه والمشاكل الناتجة عن ذلك.

النفايات البلاستيكيّة تجارة مربحة

يلعب سؤال النفايات البلاستيكيّة دورًا مهمًا في أطلس البلاستيك. ومن أجل وقف طوفان البلاستيك تركّز الجهود الحالية بشكل أساسيّ على إدارة النفايات وعلى المستهلكين. وهذا يساهم في إدّعائات صنّاع البلاستيك الذين يحمّلون المستهلكين/ات المسؤولية عن أزمة البلاستيك، وفي نفس الوقت يوجّهون أصابع الاتّهام لجنوب شرق آسيا، والتي تعاني أكثر من غيرها من موضوع النفايات. ولأنّ تجارة النفايات البلاستيكيّة مربحة يتم تصدير جزء كبير من النفايات البلاستيكيّة من أوروبا والدول الصناعية الأخرى الى جنوب شرق آسيا.

وفي الآونة الأخيرة، أدركنا أنّ البلاستيك يمثل تهديدًا حادًّا، بل ومميتًا، لصحة الإنسان، ولا يهدد فقط الإنسان بل كل كائن حي على هذا الكوكب. ويسبب البلاستيك أضرارًا جسيمة يمكن أن تؤدّي إلى اضطرابات في الجهاز المناعي والتناسلي والكبد والكلى وحتى مرض السرطان. ويتناول أطلس البلاستيك موضوع المواد البلاستيكيّة والصحة، إضافة للطرق المختلفة التي تتأثر بها النساء والرجال في هذا السياق.

 

يعرض أطلس البلاستيك الحلول

هناك أمل بالرغم من كل ما ذُكر. فيقدّم أطلس البلاستيك الحركة العالمية المتنامية "تحرّر من البلاستيك"، والتي تعالج جذور المشكلة، وتحاسب المسؤولين عنها، وتساهم في ظهور ونمو مدن ومجتمعات خالية من النفايات في جميع أنحاء العالم. فيمكن لاتفاقيّة عالميّة جديدة للبلاستيك أن تمنع التلوّث المتزايد من البلاستيك في جميع مراحل دورة الإنتاج وأي ضرر يلحق بصحة الإنسان.

عالم خالٍ من التلوّث البلاستيكيّ هي رؤية تستحق النضال من أجلها، لأنّ قضيّة البلاستيك تهمنا كلّنا، وقد بدأنا للتوّ نفهم الأبعاد الهائلة لهذه الأزمة. ويتطلب تغيير المسار معرفة جيدة لأسباب ومحرّكات وتأثيرات أزمة البلاستيك وأطلس البلاستيك.

أطلس البلاستيك 2020

حقائق وأرقام حول عالم البوليمرات التركيبيّة

حمل الملف أو اطلبه الآن!

Films on plastic

This is how the Delaperrière family goes shopping. By buying this way, they gener-ate very little waste. The family used to throw out two large bags of trash a week. That has gone down to one small bag a month.

Marjun and Anne are paying for their canoe trip in an unusual way – with rubbish. Today is World Cleanup Day, and here in Copenhagen, they are collecting rubbish. The firm that rents out the canoes is one of over 100 companies that are supporting the cleanup effort. 

Kai Schächtele: "We separate our rubbish and throw it into the right bins, and we think, ok, a disposable coffee cup is not the best, but if we dispose of it properly, we’ve done everything right – after all, it will be recycled. But in fact we are kidding ourselves, because a lot of the rubbish we generate doesn’t stay here but ends up somewhere else in the world."